“طويل” المسؤولين !جيمس جونز مستشار أوباما لشؤون الأمن القومي

جيمس جونز مستشار أوباما لشؤون الأمن القومي، وهو ضابط متقاعد من قيادة مشاة البحرية ويبلغ 65 عاما وكان قائدا لقوات حلف الناتو. ومعروف عنه محاولته الابتعاد عن الميل لأي من الأحزاب الأمريكية لكنه انتقد إدارة بوش للملف العراقي بعد الحرب.

وتصفه وسائل الإعلام الأمريكية بأنه أول عكسري يشغل منصب الأمن القومي منذ 1987، كما أنه شهير بطوله إذ يبلغ 195 سم.

وإزاء قضية الشرق الأوسط، يدعم جونز وجود قوات دولية للفصل بين الفلسطينيين وإسرائيل، كما كان قائدا لمهام الإغاثة الأمريكية في شمال العراق والبوسنة. وفي 2007 كان مبعوثا أمنيا خاصا بمنطقة الشرق الأوسط لمساعدة الفلسطينيين في تشكيل قوة أمنية لدولتهم، ومراقبة تنفيذ الجانبين خطة “خارطة الطريق”.

نائب “متقلّب” نائب الرئيس جوزيف بايدن

نائب الرئيس جوزيف بايدن، 65 سنة، كان من مؤيدي استخدام القوة ضد صدام حسين إلا أنه غير موقفه وصار ينتقد سوء إدارة بوش للحرب وما بعدها. كما أيد بايدن فكرة تقسيم العراق وإقامة فيدرالية كحل وسط بين الانسحاب الأمريكي والبقاء لعدة سنوات.

ودخل بايدن الكونغرس وهو في سن 29 عاما ، وخاض الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1988، ثم انسحب منها. وتولى رئاسة لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس الأمريكي عام 2007.

مخابراتي محب للسلام

ليون بانيتا، مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه)، 70 عاما، كان كبير موظفي البيت الأبيض في عهد الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون بين 1994 و1997، وكان عضوا في فريق دراسة العراق الذي أصدر تقريرا تضمن توصيات بإنهاء الحرب في العراق وإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

ونشرت الصحف الأمريكية انتقادات لتعيين بانيتا في هذا المنصب مبنية على أساس أنه خبير في الوضع الاقتصادي أكثر من خبرته في الشؤون الأمنية.

وأوردت الصحف الأمريكية أن أوباما اختار بانيتا، بعدما قرر جون برينان المسؤول البارز في “سي آي أيه” الذي اختاره أوباما أولا سحب ترشيحه بسبب انتقاده لدوره في التحقيق مع المشتبه في ضلوعهم في الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر.

كاتب الموجز الأمني

دينس بلير، مدير الاستخبارات الوطنية، 61 عاما، وهو أدميرال متقاعد وسيشرف على 16 وكالة استخباراتية داخل الولايات المتحدة.

عمل في الماضي قائداً للقوات الأمريكية في المحيط الهادئ، وعضواً بمجلس الأمن القومي، وهو المسؤول عن إرسال الموجز الأمني اليومي للرئيس أوباما.

عاشق إسرائيل

رام عمانوئيل، 49 سنة، رئيس موظفي البيت الأبيض وكان عضوا في مجلس النواب الأمريكي. وبحسب المراقبين يأتي في المرتبة الرابعة من حيث الأهمية في صفوف الحزب الديمقراطي داخل مجلس النواب بعد نانسي بيلوسي, ستين هوير وجيم كلايبرن.

ونقلت وسائل إعلام غربية أنه يؤيد دعم إسرائيل بشدة، فهو يحمل جنسيتها، وخلال حرب الخليج الثانية سافر إلى إسرائيل للالتحاق بالجيش الإسرائيلي حيث عمل كمتطوع مدني لإصلاح الآليات خلال الحرب عام 1991م.

جمهوري.. محبوب !

وزير الدفاع، روبرت غيتس، 65 سنة، وبه يكون أوباما نفذ وعده بتعيين جمهوري واحد على الأقل في إدارته. ويقول الإعلام الأمريكي إن غيتس سيعمل على تنفيذ وعود أوباما بالانسحاب من العراق. يحظى غيتس باحترام الديمقراطيين والجمهوريين.

عين غيتس وزيرا للدفاع في فترة حكم بوش خلفا لوزير الدفاع رامسفيلد، وكان جزءا من الفريق الواقعي البراغماتي الذي خدم بوش الأب، واستعان به الابن للخروج بحلول عسكرية لأزمة العراق.

وزيرة الخارجية : هيلاري كلينتون

هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية، 61 سنة، وينظر المراقبون الأمريكيون لاختيارها على أنه جزء من سياسة أوباما لإصلاح السمعة الدولية للولايات المتحدة.

ومن أبرز أفكارها رفض الحرب في العراق لكنها في نفس الوقت تؤيد إسرائيل بقوة، وعرفت بانتقادها الشديد لإيران، إلا أنها فضلت الابتعاد عن التصريحات الصحفية حتى يتم تنصيب أوباما، ومنذ أيام قالت “نؤيد إشراك سوريا وإيران في حوار الشرق الأوسط”.

يذكر أنها كانت مرشحة لمنصب الرئيس في الانتخابات إلا أن الديمقراطيين فضلوا باراك أوباما عليها.

مسؤول يتحدث العربية

جون برينان، المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه)، هو مستشار للبيت الأبيض في شؤون مكافحة الإرهاب، وسيكون نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الأمن الداخلي وسبق له أن كان مديرا للمركز الوطني لمكافحة الإرهاب.

كما أنه سبق له أن أمسك ملف الشرق الأوسط في “سي أي أيه” في التسعينيات إبان فترة حكم كلينتون، ويحمل الماجستير في الدراسات الشرق أوسطية، ودرس العربية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

صغير المسؤولين

جون فافرو، 27 سنة، هو أصغر موظف في إدارة أوباما وأصغر كاتب خطابات في تاريخ كتاب خطابات الرؤساء الأمريكيين، وقام بكتابة خطابات أوباما خلال الحملة الانتخابية. ويقول فافرو إنه يعتمد بعض أفكار الرئيس الراحل جون كينيدي وزعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ في كتابة خطاباته.

تايواني في البيت الأبيض

كريس لو، هو مدير مكتب أوباما في البيت الأبيض، وهو من أصول تايوانية. كان مستشارا للسيناتور جون كيري قبل أن يصبح مستشارا لأوباما في حملة 2008 ويتولي التنسيق بين مكتب أوباما وجميع الهيئات المهمة في البيت الأبيض ومؤسسات أمريكية رئيسية.

أقرأ باقي الموضوع »


An Israeli Apache helicopter launches a missile during an attack inside the northern Gaza Strip on December 29, 2008 as seen from the Israeli-Gaza border. (JACK GUEZ/AFP/Getty Images)

Smoke rises above Gaza after another Israeli air strike on a Hamas target, December 29, 2008 along Israel’s side of the Gaza border. (Uriel Sinai/Getty Images)

Wounded Palestinians are treated on the floor of crowded Kamal Edwan hospital in Beit Lahia in the northern Gaza Strip on December 29, 2008, following an Israeli air strike on the nearby Jabalia refugee camp. Israeli tanks massed at the Gaza border today as warplanes continued pounding Hamas targets in the densely populated enclave. (MOHAMMED ABED/AFP/Getty Images)

Samera Baalusha (34) (right) sits with her daughter Eman (15) and surviving son Mohamad (15 months) while waiting to see the body of her 4-year-old daughter Jawaher Baalusha during the funeral held for Jawher and her four other sisters who were all killed in an Israeli missile strike, on December 29, 2008 in the Jebaliya refugee camp, in the northern Gaza Strip. Jawher Baalusha and her sisters were killed during an Israeli air raid while they were sleeping together in their bedroom. Medics stated that the raid had targeted a mosque near their home in Jabalia. (Abid Katib/Getty Images)


An Israeli F15 fighter flies over the northern Israeli-Gaza Strip border on December 28, 2008. (JACK GUEZ/AFP/Getty Images)

Smoke billows from a targeted location in the northern Gaza Strip following an Israeli air raid, as seen from the Israeli-Gaza border on December 30, 2008. (JACK GUEZ/AFP/Getty Images)

Many bodies lie outside the Hamas police headquarters following an Israeli air strike in Gaza City on December 27, 2008. (MOHAMMED ABED/AFP/Getty Images)

Palestinian firefighters try to extinguish flames at a medical warehouse after an Israeli airstrike targeted at a fuel tank nearby in the southern Gaza Strip town of Rafah on Sunday, Dec. 28, 2008. Israel widened its deadliest-ever air offensive against Gaza’s Hamas rulers Sunday, pounding Hamas targets, smugglers’ tunnels and a central prison. (AP Photo/Xinhua)

Israelis take cover during a rocket warning siren in the southern Israeli town of Ashkelon, Monday Dec. 29, 2008. (AP Photo / Tsafrir Abayov)

Smoke rises after an Israel air strike in Gaza Strip December 28, 2008. Israel launched air strikes on Gaza for a second successive day on Sunday, piling pressure on Hamas. (REUTERS/Ibraheem Abu Mustafa)

A wounded Palestinian girl is carried into the Al-Shifa hospital on December 28, 2008 in Gaza City, Gaza. (Abid Katib/Getty Images)

A Palestinian man gestures, as smokes is seen from a burning building after an Israeli missile strike in the Rafah refugee camp, southern Gaza Strip, Sunday, Dec. 28, 2008. (AP Photo/Hatem Omar)

Palestinian rescue workers carry a wounded prisoner past a fire, as another lays under the rubble in the central security headquarters and prison, known as the Saraya, after it was hit in an Israeli missile strike in in Gaza City, Sunday, Dec. 28, 2008. (AP Photo/Majed Hamdan)

A dead cat lies in the rubble of destroyed houses and a mosque after they were hit by an Israeli missile strike that killed Jawaher Baalusha, 4, and her four sisters on December 29, 2008 in Jabalia in the northern Gaza Strip. (Abid Katib/Getty Images)


Smoke from three days of Israeli air strikes against Hamas militants blends with brewing storm clouds to create a dramatic sunset over the Palestinian territory on December 29, 2008 viewed from Israel’s border with the Gaza Strip. (David Silverman/Getty Images)

A Palestinian man looks out towards destroyed Hamas government buildings following an Israeli air strike in Gaza City, Tuesday, Dec. 30, 2008. Early Tuesday, Israeli aircraft dropped at least 16 bombs on five Hamas government buildings in a Gaza City complex, destroying them, setting fires and sending rubble flying for hundreds of yards, witnesses said. (AP Photo/Hatem Moussa)

Mangled cars lie buried under rubble at the site of the Hamas ministry buildings compound, which was destroyed during an Israeli airstrike on December 30, 2008 in Gaza City, Gaza Strip. (Abid Katib/Getty Images)

An Israeli police officer and reporters take cover during a rocket attack in the southern town of Sderot, Israel on December 30, 2008. (NIKOLA SOLIC/Reuters)

A medic crouches over the body of an Israeli man after he was killed in a rocket attack launched from the Gaza Strip and hit the southern Israeli town of Netivot on December 27, 2008 following Israeli bombardment on the Palestinian costal strip. The rocket attack killed one man and wounded four others, according to the Magen David Adom, Israel’s equivalent of the Red Cross. (HAIM HORENSTEIN/AFP/Getty Images)

Palestinians inspect a crater caused by an Israeli air strike at a police station in Gaza City on December 29, 2008. (MAHMUD HAMS/AFP/Getty Images)

The body of a Palestinian security force officer lays in the rubble after an Israeli missile strike on a building in Gaza City, Sunday, Dec. 28, 2008. (AP Photo/Fadi Adwan)

A wounded child awaits medical attention at the Shifa hospital on December 27, 2008 in Gaza City, Gaza. (Abid Katib/Getty Images)

An Israeli tank drives near the border between Israel and the Gaza Strip, Thursday, Dec. 18, 2008. (AP Photo/Sebastian Scheiner)

Scores of Israeli army tanks and armored personnel carriers are massed on December 29, 2008 near Israel’s border with the Gaza Strip. (David Silverman/Getty Images)

An Israeli soldier wearing a prayer shawl prays near a tank as troops take position on the Israeli-Gaza Strip border on December 30, 2008. (MENAHEM KAHANA/AFP/Getty Images)


An Israeli police officer kneels over a dog that was badly injured after a rocket landed in the southern town of Sderot, Israel on December 30, 2008. (GIL COHEN MAGEN/Reuters)

A Palestinian boy looks up from inside a damaged house after an Israeli air strike in Rafah in the southern Gaza Strip December 30, 2008. (IBRAHEEM ABU MUSTAFA/Reuters)

Mahmoud Tark, an nine-year-old injured Palestinian boy, is transported by Red Crescent officials on an ambulance at the Rafah border crossing between Egypt and the Gaza Strip to a hospital in Al-Arish December 30, 2008. Palestinians wounded in the Israeli attack on Gaza trickled into Egypt on Monday after a day and a half of confusion and disagreement between the Hamas and the Egyptian government. (REUTERS/Amr Dalsh (EGYPT)

An Israeli tank moves near the border with the northern Gaza Strip December 29, 2008. (REUTERS/Baz Ratner (ISRAEL)

Israelis sit in a bomb shelter in the southern city of Ashkelon December 31, 2008. Hamas rockets had hit the major Israeli city of Beersheba earlier, on Wednesday. (REUTERS/Amir Cohen (ISRAEL)

Palestinian men bury the body of 4-year-old Lama Hamdan at Beit Hanoun cemetery in the northern Gaza Strip December 30, 2008. Lama and her sister were reportedly riding a donkey cart Tuesday near a rocket-launching site that was targeted by Israel. (MOHAMMED SALEM/Reuters)

A detained Palestinian stands blindfolded and handcuffed in his underwear next to an Israeli army vehicle, after a pipe bomb was found in his belongings, at Beit Iba checkpoint, near the West Bank city of Nablus, Tuesday, Dec. 30, 2008. (AP Photo/Nasser Ishtayeh)

fallujahanim4sn

ماهو الفسفور الأبيض ؟

عبارة عن مادة شمعية شفافة وبيضاء ومائلة للاصفرار، وله رائحة تشبه رائحة الثوم، وهو يتفاعل مع الاكسجين بسرعة كبيرة منتجا نارا ودخان ابيض كثيف والذي بدوره يتفاعل مع الرطوبة مكوناً حمض الفوسفوريك، وفى حال تعرض منطقة ما بالتلوث بالفسفور الابيض يترسب في التربة او قاع الانهار والبحار او حتى على اجسام الاسماك، وعند تعرض جسم الانسان للفسفور الابيض يحترق الجلد واللحم فلا يتبقى الا العظم.

اثار الفيلم الوثائقى الذى عرضتة قناة ر.أ.ى الايطالية بعنوان “الفلوجة المذبحة الخفية” جدلا واسعا ، حيث تضمن الفيلم ادلة دامغة على استخدام القوات الأمريكية الفسفور الابيض في هجومها على الفلوجة. وجاء الفيلم مدعوما بصور للضحايا وشهادات للجنود الأمريكيين تثبت استخدام القوات الأمريكية هذا السلاح الحارق.

وعلى الرغم من ان القوات الأمريكية قد صنفت الفسفور الابيض على انه سلاح كيماوى، وذلك ابان حرب الخليج الاولى ، فضلا عن اتهامها نظام الرئيس صدام حسين باستخدامه ضد الاكراد ، الا انها استخدمته في قصفها للفلوجة.

وكانت الولايات المتحدة من المشاركين في اتفاقية عام 1980 التى تحرم استخدام الفسفور الابيض كسلاح حارق ضد السكان المدنيين او حتى ضد الاعداء في المناطق التى يقطن بها مدنيين. وبجانب استخدامه في العمليات العسكرية في الذخيرة واخفاء تحركات الجيش والاهداف المهمة، يستخدم ايضا لانتاج الاحماض الفسفورية وبعض الكيماويات الاخرى.

وفى الماضى كانت تستخدم كمية صغيرة من الفسفور الابيض في المبيدات الحشرية والالعاب النارية. وفى حال تعرض منطقة ما بالتلوث بالفسفور الابيض يترسب في التربة او قاع الانهار والبحار او حتى على اجسام الاسماك.

ونتيجة لذلك قد يتعرض الانسان للضرر نتيجة اكله اسماك مترسب عليها الفسفور الابيض او العوم في المياه الملوثة به ، أو لمس تربة مترسب عليها الفسفور الابيض. وتنفس الفسفور الابيض لفترة قصيرة ربما يسبب السعال وتهيج القصبة الهوائية والرئة. اما تنفسه لفترة طويلة فيسبب جروح في الفم وكسر عظمة الفك. وعند تعرض جسم الانسان للفسفور الابيض يحترق الجلد والعظم فلا يتبقى الا العظم. كما يسبب اضرارا بالغة للكبد والقلب والكلى.

وتعرض المدنيين في الفلوجة لويلات هذا السلاح من خلال الهجوم الذى شنته الولايات المتحدة على المدينة في نوفمبر من عام 2004 واحترقت اجساد الضحايا من الرجال والنساء والاطفال على السواء، ولم يبق منها الا العظم. وهو ما اعتبر دليلاً على استخدام الولايات المتحدة لهذا السلاح المحرم دوليا.

ووصف أحد الجنود الأمريكيين المشاركين في الهجوم على الفلوجة الفسفور الابيض واثره على المدنيين من اهالى الفلوجة فقال” الفسفور الابيض يحرق الاجساد،بل في الواقع يذيب اللحم حتى ينكشف العظم.رأيت جثثا محترقة لنساء واطفال.الفسفور ينفجر ويولد سحابة من الدخان”.

ويعبر هذه الوصف على اثر الدمار الذى يلحق بالانسان عند تعرضه للفسفور الابيض وما تعرض له المدنيين العزل من اهالى الفلوجة من مذبحة بشعة . واستمرت هذه الكارثة مرة اخرى حيث قامت فوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدم الفسفور الابيض مرة اخرى ضد المدنيين في قطاع غزة الفلسطيني بحربها بنهاية عام 2008 وبداية عام 2009 حيث استخدم ضد منطقة سكانية مدينة تعد أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم .

يستخدم الفسفور الابيض بكثرة في ذخائر الدخان ويرمز له بالرمز WP ولتدمير مثل هذا النوع من الذخائر يجب ان تكون حشوة التدمير اسفل الذخيرة اذا كانت غير مطلوقة حتى تتناثر مادة الفسفور الابيض في الهواء لتحترق بشكل كامل .

والاكثر من ذلك فليس هناك أي اتفاقية تمنع استخدام الفسفور الأبيض ضد أهداف عسكرية ، فالمادة الثالثة من اتفاقية جنيف والتي تتعلق بأسلحة تقليدية معينة تحظر استخدام الأسلحة الحارقة ضد الأهداف المدنية كما تحد من استخدام تلك الأنواع ضد الأهداف العسكرية المتاخمة لمواقع تركز المدنيين ، إلا ان ذلك ينطبق على القنابل التي تسقطها الطائرات وليست تلك المقذوفة من المدافع كما حدث في الفلوجة. وعلى أية حال فإن الولايات المتحدة لم توقع على معاهدة تلزمها بهذه المادة. وهناك ادعاء آخر أثير بأن الفسفور الأبيض يحرم استخدامه من الناحية القانونية وهو غاز سام ، وهناك من ذكر أن مواقع حكومية اميركية تحتوي على وثائق تؤكد ان الفسفور الأبيض هو سلاح كيميائي غير أن هذه الادعاءات لم تثبت صحتها.

ولأن خطورة الفسفور الأبيض هي في اشتعاله بشدة عند تعرضه للهواء، فإنه يمكن التعامل معه بأمان من تحت الماء. والفسفور الأبيض قابل للذوبان في الوقود والبنزين، أما ذوبانه في الماء فهو محدود.



gazanew_459761a

3185228649_0c7008da91

3168118236_a2fba1d16e

3186171458_bd10199cf1

a_shell_fired_by_the_isra_0011

phosphorus

genocidenn1

ogrish-dot-com-israel_lebanon_conflict_victim3

white_phosphorusbone

ogrish-dot-com-israel_lebanon_conflict_victim7

moreburntbodieswithchimicalweaponswa8

مصدر المعلومات : ويكيبيديا العربي

وأخيراً … تم إنشاء سوق دمشق للأوراق المالية وسيبدأ التداول فيه بالافتتاح التجريبي 29/1/2009 خلال جلستين او ثلاث جلسات اسبوعيا وبعدها ينطلق بالتداول بشكل طبيعي بتاريخ 26/2/2009

اتمنى كل النجاح للسوق وان شاء الله تكون خطوة ممتازة تعود بالنفع على اقتصادنا وتؤدي دورها كجذب للاموال من مجالات المضاربة بالعقارات وغيرها الى الاستثمار بالادوات المالية وتحقيق الفائدة للجميع

الحدث يعني لي كثيراً بإعتباري طالب اقتصاد مهتم بهذا المجال ومختص فيه والآن اصبح بإمكاننا متابعة سوقنا بدلاً من الأسواق الخليجية والعالمية ..

للمزيد من المعلومات  موقع سوق دمشق للأوراق المالية على الانترنت

http://www.dse.gov.sy


بداية … كل واحد مسؤول عن مصباحه وإنارة نفسه وطريقه

ربما لا نجده غريباً نحن ابناء وسط الثمانينات بأن ندرس على نور شمعة او مصباح كاز او حتى لمبة شحن … لكن اطفال هذه الايام يجدونه من المعجزة ان تنقطع الكهرباء ليلاً وغداً عندهم امتحان في المدرسة … ماذا يكتب على ورقة الامتحان اذا لم يعرف الاجابة ؟ … كانت الكهرباء مقطوعة لمدة ساعتين ؟ …

اذكر جيداً كيف كنا نكتب الوظائف وندرس جدول الضرب و الأكبر والأصغر ونتسلى بالعد حتى آخر رقم يمكننا بلغة ثانية .. كنت ابدأ بالإنكليزية ويصيبني الملل عند الألف الخامسة فأنتقل للتركية واستمر بالعد حتى تنيرنا شركة الكهرباء دام عزها

اللافت ان عدد سكان سورية حينها لم يتجاوز ثمانية عشر مليون نسمة وكانت الكهرباء تنقطع لساعات طويلة ، لا أعتقد مشاكل إنما نوع من التقنين لكن لم نسمع بهذا المصطلح حتى زمن قريب دخلت لحياتنا فيه المواقع الاخبارية التي عرفتنا بما يجري في سورية أكثر مما يفعله التلفزيون طبعاً …

الصيف الماضي وقبله مررنا بحالات من الفطسان لم تشهدها الصومال … وكنت أشم رائحة اللحم المشوي من الشوارع … وكأن البشر اصبحوا اسياخ شاورما تمشي تجوب الطرقات .. وفي البيوت لم يتغير الوضع كثيراً … فالكهرباء مقطوعة ساعة ذروة الحرارة ووسيلة التهوية الوحيدة هي الكش … اعتقدت نفسي أحيانا موظف بدائرة حكومية

ربما كان العذر مقبولاً حيث وفد إلى سورية حوالي مليوني عراقي هربوا من الحرب … وبالتأكيد زاد الطلب على الكهرباء ولم تستطع الوزارة مجاراة هذا الطلب الكبير فكانت ساعات التقنين تصل احيانا لخمس ساعات …

الطريف بالموضوع بأن سورية تبيع الكهرباء لبعض الدول المجاورة وهي بحد ذاتها تقنن الكهرباء … ما هذا الإيثار ! … لا احب لعبة المقارنات لكن يجدر الذكر بأن تركيا حتى زمن قريب كانت تستورد الغاز من روسيا وأوكرانيا والآن أصبحت دولة مصدرة …

لا يغيب عن أحد بأن عصب الحياة هو ذاك الشيء الذي يمر في الأسلاك وحتى إن لم نكن دولة متقدمة كفاية ونعتمد عليها في كل شؤون حياتنا لكنها فعلاً اصبحت امراً لايمكن الاستغناء عنه لدرجة انها عندما تنقطع … تنقطع ارزاق الناس ..

البنية التحتية أمر ضروري جداً ومن أساسيات الدولة قبل البنية الفوقية حيث الأيدولوجيات والرؤى والأفكار … الاتصالات والكهرباء والماء أمر مهم لحياة الناس … لجذب الاستثمارات … لتستمر الدولة في نمو … و نحن نعاني من ضعف الاتصالات وتقنين الكهرباء والماء …

طلاب سورية جميعهم هذه الأيام يدرسون لإمتحاناتهم والظلام رفيق دفاترهم … يحاولون عبثاً الإستيقاظ مبكراً حتى يدرسوا اكبر قدر ممكن قبل ان تنقطع عنهم الإنارة … ويعاملونها كأنها فرد من الاسرة … لكن المشكلة تثور عندما تتغير مواعيد التقنين التي لم يعلمونا بها مسبقاً

بالمناسبة … كتبت لكم الآن بإنتظار أن تعود الكهرباء واتابع دراستي … ربما هذه احد منافع قطع الكهرباء … شكراً وزارة الكهرباء !

منشورات فدائية على جدران إسرائيل نزار قباني



لن تجعلوا من شعبنا


شعبَ هنودٍ حُمرْ..


فنحنُ باقونَ هنا..


في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها


إسوارةً من زهرْ


فهذهِ بلادُنا..

فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمرْ


فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعرْ


مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها


مثلَ حشيشِ البحرْ..

مشرِّشونَ نحنُ في تاريخها


في خُبزها المرقوقِ، في زيتونِها

في قمحِها المُصفرّْ


مشرِّشونَ نحنُ في وجدانِها


باقونَ في آذارها



باقونَ في نيسانِها


باقونَ كالحفرِ على صُلبانِها


ياقونَ في نبيّها الكريمِ، في قُرآنها..


وفي الوصايا العشرْ..

2


لا تسكروا بالنصرْ…


إذا قتلتُم خالداً.. فسوفَ يأتي عمرْو


وإن سحقتُم وردةً..


فسوفَ يبقى العِطرْ

3


لأنَّ موسى قُطّعتْ يداهْ..


ولم يعُدْ يتقنُ فنَّ السحرْ..


لأنَّ موسى كُسرتْ عصاهْ


ولم يعُدْ بوسعهِ شقَّ مياهِ البحرْ


لأنكمْ لستمْ كأمريكا.. ولسنا كالهنودِ الحمرْ


فسوفَ تهلكونَ عن آخركمْ


فوقَ صحاري مصرْ…

4


المسجدُ الأقصى شهيدٌ جديدْ


نُضيفهُ إلى الحسابِ العتيقْ


وليستِ النارُ، وليسَ الحريقْ


سوى قناديلٍ تضيءُ الطريقْ

5


من قصبِ الغاباتْ


نخرجُ كالجنِّ لكمْ.. من قصبِ الغاباتْ


من رُزمِ البريدِ، من مقاعدِ الباصاتْ


من عُلبِ الدخانِ، من صفائحِ البنزينِ، من شواهدِ الأمواتْ


من الطباشيرِ، من الألواحِ، من ضفائرِ البناتْ


من خشبِ الصُّلبانِ، ومن أوعيةِ البخّورِ، من أغطيةِ الصلاةْ


من ورقِ المصحفِ نأتيكمْ


من السطورِ والآياتْ…


فنحنُ مبثوثونَ في الريحِ، وفي الماءِ، وفي النباتْ


ونحنُ معجونونَ بالألوانِ والأصواتْ..


لن تُفلتوا.. لن تُفلتوا..


فكلُّ بيتٍ فيهِ بندقيهْ


من ضفّةِ النيلِ إلى الفراتْ

6


لن تستريحوا معنا..


كلُّ قتيلٍ عندنا


يموتُ آلافاً من المراتْ…

7


إنتبهوا.. إنتبهوا…


أعمدةُ النورِ لها أظافرْ


وللشبابيكِ عيونٌ عشرْ


والموتُ في انتظاركم في كلِّ وجهٍ عابرٍ…


أو لفتةٍ.. أو خصرْ


الموتُ مخبوءٌ لكم.. في مشطِ كلِّ امرأةٍ..


وخصلةٍ من شعرْ..

8


يا آلَ إسرائيلَ.. لا يأخذْكم الغرورْ


عقاربُ الساعاتِ إن توقّفتْ، لا بدَّ أن تدورْ..


إنَّ اغتصابَ الأرضِ لا يُخيفنا


فالريشُ قد يسقطُ عن أجنحةِ النسورْ


والعطشُ الطويلُ لا يخيفنا


فالماءُ يبقى دائماً في باطنِ الصخورْ


هزمتمُ الجيوشَ.. إلا أنكم لم تهزموا الشعورْ


قطعتم الأشجارَ من رؤوسها.. وظلّتِ الجذورْ

9



ننصحُكم أن تقرأوا ما جاءَ في الزّبورْ


ننصحُكم أن تحملوا توراتَكم


وتتبعوا نبيَّكم للطورْ..


فما لكم خبزٌ هنا.. ولا لكم حضورْ


من بابِ كلِّ جامعٍ..


من خلفِ كلِّ منبرٍ مكسورْ


سيخرجُ الحجّاجُ ذاتَ ليلةٍ.. ويخرجُ المنصورْ

10


إنتظرونا دائماً..


في كلِّ ما لا يُنتظَرْ


فنحنُ في كلِّ المطاراتِ، وفي كلِّ بطاقاتِ السفرْ


نطلعُ في روما، وفي زوريخَ، من تحتِ الحجرْ


نطلعُ من خلفِ التماثيلِ وأحواضِ الزَّهرْ..


رجالُنا يأتونَ دونَ موعدٍ



في غضبِ الرعدِ، وزخاتِ المطرْ


يأتونَ في عباءةِ الرسولِ، أو سيفِ عُمرْ..


نساؤنا.. يرسمنَ أحزانَ فلسطينَ على دمعِ الشجرْ


يقبرنَ أطفالَ فلسطينَ، بوجدانِ البشرْ


يحملنَ أحجارَ فلسطينَ إلى أرضِ القمرْ..


11


لقد سرقتمْ وطناً..


فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ


صادرتُمُ الألوفَ من بيوتنا


وبعتمُ الألوفَ من أطفالنا


فصفّقَ العالمُ للسماسرهْ..


سرقتُمُ الزيتَ من الكنائسِ


سرقتمُ المسيحَ من بيتهِ في الناصرهْ


فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ


وتنصبونَ مأتماً..


إذا خطفنا طائرهْ


12


تذكروا.. تذكروا دائماً

بأنَّ أمريكا – على شأنها –


ليستْ هيَ اللهَ العزيزَ القديرْ


وأن أمريكا – على بأسها –


لن تمنعَ الطيورَ أن تطيرْ


قد تقتلُ الكبيرَ.. بارودةٌ


صغيرةٌ.. في يدِ طفلٍ صغيرْ


13


ما بيننا.. وبينكم.. لا ينتهي بعامْ


لا ينتهي بخمسةٍ.. أو عشرةٍ.. ولا بألفِ عامْ


طويلةٌ معاركُ التحريرِ كالصيامْ


ونحنُ باقونَ على صدوركمْ..


كالنقشِ في الرخامْ..


باقونَ في صوتِ المزاريبِ.. وفي أجنحةِ الحمامْ


باقونَ في ذاكرةِ الشمسِ، وفي دفاترِ الأيامْ


باقونَ في شيطنةِ الأولادِ.. في خربشةِ الأقلامْ


باقونَ في الخرائطِ الملوّنهْ


باقونَ في شعر امرئ القيس..


وفي شعر أبي تمّامْ..


باقونَ في شفاهِ من نحبّهمْ


باقونَ في مخارجِ الكلامْ..


14


موعدُنا حينَ يجيءُ المغيبْ


موعدُنا القادمُ في تل أبيبْ


“نصرٌ من اللهِ وفتحٌ قريبْ”


15


ليسَ حزيرانُ سوى يومٍ من الزمانْ


وأجملُ الورودِ ما ينبتُ في حديقةِ الأحزانْ..


16


للحزنِ أولادٌ سيكبرونْ..


للوجعِ الطويلِ أولادٌ سيكبرونْ


للأرضِ، للحاراتِ، للأبوابِ، أولادٌ سيكبرونْ


وهؤلاءِ كلّهمْ..


تجمّعوا منذُ ثلاثينَ سنهْ


في غُرفِ التحقيقِ، في مراكزِ البوليسِ، في السجونْ


تجمّعوا كالدمعِ في العيونْ


وهؤلاءِ كلّهم..


في أيِّ.. أيِّ لحظةٍ


من كلِّ أبوابِ فلسطينَ سيدخلونْ..


17


..وجاءَ في كتابهِ تعالى:


بأنكم من مصرَ تخرجونْ


وأنكمْ في تيهها، سوفَ تجوعونَ، وتعطشونْ


وأنكم ستعبدونَ العجلَ دونَ ربّكمْ


وأنكم بنعمةِ الله عليكم سوفَ تكفرونْ


وفي المناشير التي يحملُها رجالُنا


زِدنا على ما قالهُ تعالى:


سطرينِ آخرينْ:


ومن ذُرى الجولانِ تخرجونْ


وضفّةِ الأردنِّ تخرجونْ


بقوّةِ السلاحِ تخرجونْ..



18


سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ


سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ


ونحنُ باقونَ هنا، حدائقاً، وعطرَ برتقالْ


باقونَ فيما رسمَ اللهُ على دفاترِ الجبالْ


باقونَ في معاصرِ الزيتِ.. وفي الأنوالْ


في المدِّ.. في الجزرِ.. وفي الشروقِ والزوالْ


باقونَ في مراكبِ الصيدِ، وفي الأصدافِ، والرمالْ


باقونَ في قصائدِ الحبِّ، وفي قصائدِ النضالْ


باقونَ في الشعرِ، وفي الأزجالْ


باقونَ في عطرِ المناديلِ..


في (الدَّبكةِ) و (الموَّالْ)..


في القصصِ الشعبيِّ، والأمثالْ


باقونَ في الكوفيّةِ البيضاءِ، والعقالْ


باقونَ في مروءةِ الخيلِ، وفي مروءةِ الخيَّالْ


بالقونَ في (المهباجِ) والبُنِّ، وفي تحيةِ الرجالِ للرجالْ


باقونَ في معاطفِ الجنودِ، في الجراحِ، في السُّعالْ


باقونَ في سنابلِ القمحِ، وفي نسائمِ الشمالْ


باقونَ في الصليبْ..


باقونَ في الهلالْ..


في ثورةِ الطلابِ، باقونَ، وفي معاولِ العمّالْ


باقونَ في خواتمِ الخطبةِ، في أسِرَّةِ الأطفالْ


باقونَ في الدموعْ..


باقونَ في الآمالْ


19


تسعونَ مليوناً من الأعرابِ خلفَ الأفقِ غاضبونْ


با ويلكمْ من ثأرهمْ..


يومَ من القمقمِ يطلعونْ..


20


لأنَّ هارونَ الرشيدَ ماتَ من زمانْ


ولم يعدْ في القصرِ غلمانٌ، ولا خصيانْ


لأنّنا مَن قتلناهُ، وأطعمناهُ للحيتانْ


لأنَّ هارونَ الرشيدَ لم يعُدْ إنسانْ


لأنَّهُ في تحتهِ الوثيرِ لا يعرفُ ما القدسَ.. وما بيسانْ


فقد قطعنا رأسهُ، أمسُ، وعلّقناهُ في بيسانْ


لأنَّ هارونَ الرشيدَ أرنبٌ جبانْ


فقد جعلنا قصرهُ قيادةَ الأركانْ..

21


ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ..


يشحذُ خبزَ العدلِ من موائدِ الذئابْ


ويشتكي عذابهُ للخالقِ التوَّابْ


وعندما.. أخرجَ من إسطبلهِ حصاناً


وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ


أصبحَ في مقدورهِ أن يبدأَ الحسابْ..


22


نحنُ الذينَ نرسمُ الخريطهْ


ونرسمُ السفوحَ والهضابْ..


نحنُ الذينَ نبدأُ المحاكمهْ


ونفرضُ الثوابَ والعقابْ..


23


العربُ الذين كانوا عندكم مصدّري أحلامْ


تحوّلوا بعدَ حزيرانَ إلى حقلٍ من الألغامْ


وانتقلت (هانوي) من مكانها..


وانتقلتْ فيتنامْ..


24


حدائقُ التاريخِ دوماً تزهرُ..


ففي ذُرى الأوراسِ قد ماجَ الشقيقُ الأحمرُ..


وفي صحاري ليبيا.. أورقَ غصنٌ أخضرُ..


والعربُ الذين قلتُم عنهمُ: تحجّروا


تغيّروا..


تغيّروا


25




أنا الفلسطينيُّ بعد رحلةِ الضياعِ والسّرابْ


أطلعُ كالعشبِ من الخرابْ


أضيءُ كالبرقِ على وجوهكمْ


أهطلُ كالسحابْ

أطلعُ كلَّ ليلةٍ..


من فسحةِ الدارِ، ومن مقابضِ الأبوابْ


من ورقِ التوتِ، ومن شجيرةِ اللبلابْ


من بركةِ الدارِ، ومن ثرثرةِ المزرابْ


أطلعُ من صوتِ أبي..


من وجهِ أمي الطيبِ الجذّابْ


أطلعُ من كلِّ العيونِ السودِ والأهدابْ


ومن شبابيكِ الحبيباتِ، ومن رسائلِ الأحبابْ


أفتحُ بابَ منزلي.


أدخلهُ. من غيرِ أن أنتظرَ الجوابْ


لأنني أنا.. السؤالُ والجوابْ


26


محاصرونَ أنتمُ بالحقدِ والكراهيهْ


فمن هنا جيشُ أبي عبيدةٍ


ومن هنا معاويهْ


سلامُكم ممزَّقٌ..

وبيتُكم مطوَّقٌ


كبيتِ أيِّ زانيهْ..


27


نأتي بكوفيّاتنا البيضاءِ والسوداءْ

نرسمُ فوقَ جلدكمْ إشارةَ الفداءْ


من رحمِ الأيامِ نأتي كانبثاقِ الماءْ


من خيمةِ الذُّل التي يعلكُها الهواءْ


من وجعِ الحسينِ نأتي.. من أسى فاطمةَ الزهراءْ


من أُحدٍ نأتي.. ومن بدرٍ.. ومن أحزانِ كربلاءْ


نأتي لكي نصحّحَ التاريخَ والأشياءْ


ونطمسَ الحروفَ..


في الشوارعِ العبريّةِ الأسماء..

المحكمة الدولية في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ستنعقد وهوية القاتل ستكشف ونسمع بالصوت وقائع عملية عن التفجير وسنفاجأ باعترافات علنية من احد المتورطين في العملية وشهود من مختلف الجنسيات.
الانتخابات النيابية ستتم وسقوط الكثير من المراهنات وحدث يعكر اجواء احد المرشحين، وزج الدين في العملية الانتخابية.
تطورات لافتة في جريمة اغتيال اللواء فرنسوا الحاج والوزير بيار الجميل.
هيبة الجيش اللبناني ستملأ مساحة الوطن ورصيده الى تصاعد انما هزتان في انتظاره.
الطيران الحربي الاسرائيلي لن يكون في مأمن في الاجواء اللبنانية.
توصيات قمة بيروت العربية عام 2000 البعض منها سيخرج الى الضوء من جديد.
رؤوس لبنانية توضع فيما يعادل الاقامة الجبرية.
رسالة مخيفة ومؤلمة توجه لسعد الحريري .
شخصية قانونية رفيعة في رسم المضايقات والاعتداءات الشخصية وحتى العائلية.
الكشف عن خيوط عملية ضخمة تهدف الى خرق الصف القيادي في حزب الله وقلب المعادلة وموازين القوى.
قسم من مقررات الدوحة يسقط على أرض بيروت.
آفاق جريمة اغتيال عماد مغنية الى توسع.
اسم الوزير زياد بارود عنوان عريض لأكثر من خطة وخريطة.
ارتباط اسم النائب والوزير محمد الصفدي باحداث عدة ومواقف مختلفة تلفت الانظار بقوة.
عالم الطيران المدني ومطار بيروت على موعد مع مشهد مأساوي.
وجه إرهابي خطر ومطلوب يتخذ لبنان مقرا له.
مشهد انقلابي في إحدى المناطق اللبنانية.
الديبلوماسية السورية في لبنان عرضة لانتكاسة.
استخدام الفضائح للنيل من وجه معروف.
السلاح الفلسطيني سيستخدم بعنف داخل المخيمات وخارجها.
كشف شبكة تجسس في عملية خطرة النتائج.
علامات خارقة ترافق اسم الفنان ملحم بركات.
المياه الاقليمية لن تكون بمنأى عن بعض العمليات الأمنية والحوادث المستجدة.
جهة تحاول عرقلة الرئيس ميشال سليمان من بينها تعطيل فاشل لاحدى زياراته وهناك ما سيفرض تدابير امنية مشددة حول الرئيس اثر تلقي الاجهزة الامنية اشارات وخيوطا لنوايا سلبية ضده.
كشف النقاب عن تسلل مشبوه يستهدف شخص الجنرال ميشال عون وبعض المقربين منه وسيكون عون رجل المفاجآت الذي يستقطب حوله اهتمام الرأي العام حتى خلال وجوده خارج لبنان كما ينشغل بال الكثير من اللبنانيين على العماد عون ويساهم في ذلك حجم الشائعات والأقاويل.
قوات اليونيفل لاتزال في مرمى الاعتداء.
مشهد يضم بكركي ودمشق ويولد اكثر من نوع من المشاعر.
حشود في بكركي محورها البطريرك صفير والكرسي البطريركي.
لوحة أمنية نقرأ فيها ثلاثة أمور: اعتداء على جهاز امني رسمي، اعتداء على ما له ارتباط بالسفارات والسلك الديبلوماسي وعملية خطف دقيقة.
تعرض شخصية لبنانية كبيرة لحادثة اثناء وجودها خارج الوطن.
العثور على جسم غريب في مركز يتجمع فيه الناس يثير الرعب.
عملية استشهادية: صخب وضجيج.
الطبيعة تحاصر وجها لبنانيا.
الانظار تتجه الى ما يجري داخل احد مستشفيات لبنان.
مع كل التألق ورغم حصد الجوائز العالمية، زاوية مظلمة في عالم الأزياء والجمال.
أهل الفن يترافقون في اكثر من موكب وداع.
ضغط في الخفاء والعلن لتغيب الرئيس السنيورة عن الساحة السياسية وكلام على صحة الرئيس.
اكثر من جولة ثأر وانتقام بين حزب الله واسرائيل.
وسيلة إعلامية تعيش زمنا مؤلما وأسود.
آثار خراب في وسيلة إعلامية.
تعرض إعلامي لحادث مؤسف.
ضجة حول اسم اعلامي تُلمح إلى انتقاله لمؤسسة اعلامية أخرى.

سورية

فتح وإعادة فتح مراكز ديبلوماسية وثقافية ومالية عربية وأجنبية في سورية.
خالد مشعل في مهمات صعبة وخطرة تترك اثرا حول اسمه.
تفاجئ سورية الرأي العام بالقاء القبض على رؤوس مدبرة حية وميتة ومن بينها رأس معروف ومطلوب جدا.
تشهد سورية نهضة واسعة في الاعمال المشتركة بينها وبين لبنان تضم بكثرة مؤسسات ومطاعم.
الإرهاب الدولي يقوم بعملية انتقامية على الاراضي السورية.
رغم التباعد والجفاء نرى جسورا ممتدة بين دمشق والرياض.
فاروق الشرع شخصية محورية تستقطب حولها الرأي العام.
أحداث متنقلة ومفتعلة هدفها خلق الفتنة ومحاولة زعزعة الاستقرار المحلي السوري.
لن تسلم الاجواء السورية من خروقات حربية وحركة غريبة قبالة الشاطئ السوري.
صدور عفو يشكل بداية لسلسلة قرارات ايجابية.
دريد لحام اسم في الضوء.

المملكة العربية السعودية

بداية اكتشاف آثار دينية ومعالم سياحية تجعل من المملكة مركزا سياحيا بالإضافة إلى اكتشاف مواد جديدة في باطن الأرض توازي النفط في اهميتها.
نجاح الاجهزة الامنية السعودية في احباط عمليات ارهابية ضد المملكة في وقت تحقق عمليات اخرى بعض اهدافها التخريبية.

شخصية روحية عالمية تقوم بزيارة تاريخية للمملكة.
بداية تحول في طقس المملكة وانقلاب في درجات الحرارة.
الشؤم يتربص بطائرة سعودية.
تحديث واستصدار قوانين ترتاح لها الأجيال الشبابية الطالعة وتشكل انفتاحا كبيرا.
وهم الحزن يشق طريقه الى داخل السعوديين.

فلسطين

غزة لن تبقى مدينة المجازر والحصار بل ستكون مدينة التسوية والحوار.
الاعلان عن اعطاء الفلسطينيين جزءا مهما من حقوقهم وموجة ابتهاج واسعة في فلسطين والجوار.
حركة شبه انقلابية في الداخل الفلسطيني.
الرئيس محمود عباس يتعرض لإهانات شخصية وسفراؤه في موقف حرج.
ذاكرة الـ 67 تستيقظ من جديد حاملة اطروحات مختلفة.
الخوف يسكن شعب إسرائيل فترة طويلة.
مصيبة في انتطار الرئيس الجديد لحكومة إسرائيل.
سلاح غير إسرائيلي في مدى إسرائيل.
اسم شارون في الإعلام من جديد.
أذى كبير يطول كيانات يهودية خارج الحدود الاسرائيلية.

مصر

قناة السويس في قلب القرارات المصيرية المصرية العاجلة.
عمليات انتقامية تطول شخصيات على الأراضي المصرية.

الأردن

ارتجاج أرضي يشعر به سكان الاردن والعراق.
الكشف عن عناصر ارهابية تسللت عبر الحدود للقيام باعتداءات في عمق الاردن.
السلك الديبلوماسي في الاردن يعيش لحظات دقيقة.

العراق

اعتداء صارخ على فريق عمل اجنبي على الاراضي العراقية.
مسيحيو العراق يطلبون النجدة.
اهتزاز أمني عراقي في قطاع مرتبط بالطيران.
رغم التحصينات اختراق موقع يبلغ حد التعرض لشخصية معروفة.

إيران

رغم العقوبات عليها نرى ايران تستقبل شخصيات من بلدان مشاركة في فرض هذه العقوبات.
عملية بحرية في المياه الايرانية.
القاء القبض على شبكة تجسس في قلب ايران.
محاولات اخلال في الامن الداخلي وانقسام في الشارع الايراني.
عمليات يلفها الغموض في مواقع ايرانية حساسة.
كسر القبضة الايرانية بمحاولة اغتيال شخصية وتوجه ايران اتهاما قاسيا جدا الى بلد عربي.

الإمارات العربية المتحدة

خلافا لكل ما نراه حاليا الامارات ستلاقي ابوابا للخروج ولو ببطء من مأزق الانهيار المالي.
دخـــان ونـــار مصدرهمــا حـــادث ضخم.

الكويت

توترات سياسية على درجات مختلفة في الكويت وانسحابات وبلبلة حكومية.
ستبقى الكويت ممسوكة ومتماسكة رغم كل محاولات الزعزعة على أرضها.
يعيش الفن الكويتي فصلا حزينا.

قطر

الطيران القطري على موعد مع مشكلة مثيرة.
تقوم قطر بوساطة مناطقية جديدة فيها الكثير من الخطر.
تتوجه الانظار الى احد المستشفيات القطرية.

تركيا

تشهد تركيا اهتزازا ارضيا خطيرا.
يعيش الاتراك اكثر من كارثة طبيعية.
بدايات حلحلة للازمة التاريخية بين الاتراك والأرمن.
لا استقرار في الداخل التركي.

الهند وباكستان

اعمال تخريب وارهاب في محاولة لتغيير صورة الحكم في باكستان.
النيران تخترق الهدنة الباكستانية ـ الهندية.
ظهور اسم برويز مشرف في صورة ملفتة.

في التوقعات الأوروبية والعالمية

نشوب نزاع بين بلدين اوروبيين يطرح حوله تساؤلات كثيرة وعلى كل المستويات.
حادثة تعكر صفو الاجواء السويسرية.
حركة احتجاج واسعة في شوارع فرنسا ترافقها اعمال شغب وفوضى.
بلبلة في الوسط القضائي الفرنسي.
محاولة ارهابية على الاراضي الفرنسية.
وقوع حادث تكون بين ضحاياه شخصية معروفة.
مشاكل ومصاعب وتعثرات في انتظار رئيس حكومة بريطانيا براون.
الاكتئاب يخترق ضباب لندن ويصل الى وجوه العائلة المالكة.
النازية تعطي اشارات أولية.
نوع من الرعب في صفوف الشعب الالماني جراء حادثة تشبه الاعمال الارهابية.
تحركات حزبية في روسيا تذكر بزمن الاتحاد السوفييتي.
مواقف روسية تبين استعداد روسيا للامساك بزمام القرار العالمي.
تهديدات خطرة بين روسيا وبلد آخر غير محسوب عليها.
الرئيس جورج بوش لن يكون هانئا في تقاعده.
حريق ضخم يشب في مركز سياحي تجاري كبير.
مع كل تريثه في الملفات الكبيرة، نرى الرئيس الاميركي اوباما في مواقف تعكس عدم نضوج سياسي.
مع تسلمه للحكم يتسلم اوباما الخطر ومجموعات في الداخل والخارج تخطط له ولفريق عمله.

متفرقات

الاعلان عن مصير شخصية ارهابية في الصف الاول بينما نسمع انباء غريبة عن ايمن الظواهري.
افق الدالاي لاما غير مريح.
فنان اميركي يقضي في طريقة غير متوقعة.
علماء الفضاء يحققون انجازات جديدة تعطي املا كبيرا للناس بقدرتهم على العيش خارج الارض.
في انتظار القراصنة ضربة موجعة.
عتم في افق الرئيس كارزاي.
معركة بحرية تشارك فيها بوارج وسفن حربية.
عملية تقترب من الانتحار وتثير حولها تساؤلات وجدلا في الشارع العربي.
ولغز يدور حول خيمة الرئيس معمر القذافي.

%d مدونون معجبون بهذه: