في خريف عام 1982م، في مدينة شيكاغو الأمريكية، قام شخص معتوه بشراء وفتح عِلَب مُستحضَر مُسَكِّن الآلام “تيلينول” وإفراغ كبسولاتها واستبدالها بكبسولات ملوثة بمادة السيانيد السامة، ثم أعاد إحكام إغلاق العلب، وأعادها خِفيَة إلى ستة أو سبعة مَحَالّ. النتيجة كانت مريعة.. وفاة سبعة أشخاص تسمماً!

أدركت شركة “جونسون آند جونسون” المالكة لماركة “تيلينول” أنها تعيش أزمة حقيقية. رئيس الشركة آنذاك “جون بيرك” لم يتوانَ لحظة واحدة عن التفاعل مع الحدث.

أقرأ باقي الموضوع »

جرت العادة على إهداء الأعزاء الورود ، العطور ، التذكارات ، أي شيء من هذا القبيل ، لكن أن ترسل لشخص عزيز عليك هدية وجبة غذائية ؟ هذه فكرة مجنونة .. وقام بها رائد الأعمال Michael Laramee

موقع mealtrain.com يقوم من خلاله الأشخاص بتنظيم إرسال وجبات إلى أصدقائهم و أحبائهم لمناسبات متنوعة كالولادات و العمليات الجراحية وحتى الأمراض و أعياد الميلاد و الزواج .

خلال السنة الماضية ارسلت اكثر من 140 ألف وجبة بواسطة الموقع إلى أكثر من 16500 عائلة .. في معظم الليالي هناك أكثر من 800 عائلة تستقبل الوجبات الهدايا من الأصدقاء

اثبات آخر على أن الأفكار المجنونة تساوي ذهباً

اجعلها بسيطة !

نعم .. البساطة سر النجاح ! .. تويتر مثلا !
أقرأ باقي الموضوع »

الترويسات الإعلانية (headlines)

الترويسة هي الإعلان عن الإعلان ، حيث تعلن من خلالها عن مضمون إعلانك أو نشرة مبيعاتك . إن لم تستطع لفت النظر ، بلمح البصر ، عبر ترويسةٍ قويةٍ مؤثّرة ، فكيف ستجعل الآخرين يواصلون القراءة ليطّلعوا على ما في خطاب المبيعات (sales letter) الرائع الذي أعددته ؟

لقد أصدرت على هذا الخطاب حكماً بالإعدام مهما بلغ من القوّة والعنفوان حتى قبل أن يبدأ نشاطه !!  ولا عذر لك في ذلك …

بقليلٍ من التدريب ، يستطيع كل فردٍ أن يعدّ ترويساتٍ إعلانيةٍ آسرة دون أن يحتاج في سبيل ذلك لأيّ مهاراتٍ أو عبقرياتٍ خاصة كما يحاول أن يوحي كتّاب النصوص الإعلانية المتخصّصون على الإنترنت .

ما لا يقوله لك أولئك الكتّاب المتخصّصون ، أنهم يقترحون في العادة ما لا يقلّ عن 10 ، 20 ، 50 ، أو حتى 100 ترويسةٍ لكل قطعةٍ إعلانيةٍ صغيرة قبل اعتماد الترويسة المثالية . فإذا كان هذا حال الكتّاب المحترفون ، فما بالك بحالي وحالك ؟ لا يمكن الوصول إلى أفضل الترويسات وأقواها أثراً من المحاولة الأولى . إطلاقاً . هناك مجهود ذهني كبير وعملية اعتصارٍ للأفكار قبل أن تتوصل إلى الترويسة الفائزة .

تلك هي القاعدة الذهبية في كتابة الترويسات .

ومن القواعد البالغة الأهمية أيضاً في كتابة الترويسات والنصوص الإعلانية الأخرى على حدٍ سواء ، الابتعاد عن المفردات الواسعة المطاطة التي لا تعني للقارئ شيئاً سوى عجز المعلِن عن اكتشاف منافع سلعته وإبرازها . فكيف له أن يتفاعل مع الإعلان إذا عجز رب البيت عن التفاعل مع سلعته !؟ ماذا بربك تعني عبارات مثل ، أجود الأنواع ، أفضل الخدمات ، أقلّ الأسعار ، أوسع التشكيلات ، أجمل الموديلات ، وما إلى ذلك من هذه الهرطقة . قل له كلاماً محدداً وأرقاماً دقيقة ، وبين له بالضبط لماذا هي أفضل وأجود وأقل وأكبر وأوسع وأصغر وأجمل .

وحتى عندما تكون عباراتك دقيقةً وواضحة ، جرّب دائماً أن تستبدلها بعباراتٍ مغايرة تؤدي نفس المعنى ، أو أن تبدّل من أماكنها ، أو تغيّر من صياغتها ، إلى أن تكتشف أي التركيبات اللغوية تؤدي إلى نتائج أفضل .

لقد وجد أن تعديلاً طفيفاً على ترويسة الإعلان يمكن أن يرفع من نسبة الاستجابة للإعلان حتى عشرين ضعفاً دون إجراء أي تعديلٍ على النصّ في جسم الإعلان . أي أن ترويسةً إعلانية تدرّ (100$) وسطياً من المبيعات ، يمكن أن تتحوّل ، بإجراء تعديلاتٍ طفيفةٍ ناجحةٍ على بعض مفرداتها ، إلى آلة بيعٍ أوتوماتيكية تدرّ (2000$) وسطياً .

دعنا نتعرف الآن على أهم النماذج الشائعة من الترويسات …
أقرأ باقي الموضوع »

أدى الازدياد المضطرد لعدد سكان الصين إلى سن تشريعات حكومية تجبر الإسرة على إنجاب طفل واحد فقط ، و لم تفوت الشركات العالمية هذه الفرصة .

اصبحت هناك ظاهرة تعرف بإسم ” الأباطرة الصغار ” حيث تحول الأطفال الصينين إلى أكثر الأطفال دلالاً في العالم و باتت العناية المادية والمعنوية بهم تخضع لظاهر سماها المحللون بـ المحافظ الستة .
الطفل الصيني يحظى وحده بالدلال والعناية لستة بالغين : الأب ، الأم ، الجدين ، الجدتين .

لاحظت المؤسسات العالمية هذه الظواهر و أصبحت الصين أحد أهم وجهات مؤسسات إنتاج ألعاب الأطفال مثل شركتي Lego و Mattel و حلويات الأطفال مثل Kinder و أطعمة الأطفال مثل شركة Nestle ، حتى أن النجاح الكاسح الذي حققه McDonald’s يعود أساساً لإهتمامه بوجبات الأطفال أكثر من غيرها .

تعمل معظم الشركات حالياً على توثيق علاقتها مع شركاء أخرين ينتمون لنفس سلسلة التزويد لتحسين أداء ما يدعى شبكة توصيل القيمة ، وهي شبكة مؤلفة من الشركة نفسها بالإضافة لمزوديها و موزعيها و زبائنها

عندما اختارت Honda لصناعة السيارات شركة Donnelly لتزويدها بالمرايا من اجل مصانعها في أمريكا ، ارسلت Honda مهندسيها للإشراف على مهندسي Donnelly و العمل على ملائمة أدائهم لأداء مهندسي Honda  ، فاستطاعت Donnelly خفض كلفة الإنتاج بمقدار 2 % سنوياً .

ونتيجة لتحسن الأداء زادت Donnelly مبيعاتها من المرايا لشركة Honda من 5 إلى 60 مليون دولار سنوياً خلال أقل من 10 سنوات ، وبالتالي حققت Honda فعاليتها من خلال حصولها على مزود منخفض الكلفة و عالي الجودة بالتالي تقديم سيارات اكثر جودة و أقل كلفة

الدرس المستنتج : علاقات الشراكة مع وحدات أعمال اخرى مهمة و ينعكس على الشركة بشكل أو بآخر

إن نسبة التوافر تعني الوقت المتاح استخدام الموقع ، و تقنيا من النادر أن يكون الموقع متوفراً بنسبة 100 % طوال العام حيث تحتاج المخدمات إلى إعادة تشغيل مرة سنويا على الأقل وخلال هذا الوقت سيتوقف الموقع .

تعتمد Amazon في تجارتها على موقعها بالكامل ( تجارة إلكترونية ) لذا يعتبر توافر الموقع أمراً حيوياً ، و إذا علمنا أن الشركة تدير أعمال بحجم 4 مليار دولار سنويا ( عبر موقعها ) ، يمكننا تفهم مدى حيوية الحصول على نسبة توافر للموقع تصل إلى 100 % .

وتعني نسبة 99 % من التوافر أن الموقع سيتوقف عن العمل لمدة ثلاث أيام ونصف وهذا يعني خسارة رقم أعمال يصل إلى 38 مليون دولار ، فيها ما لايقل عن 8 مليون دولار من الأرباح .

تسعى أمازون للحصول على نسب توافر للموقع تصل إلى 99.99% أي مجموع توقف لا يزيد عن 5 ساعات خلال العام أو 99.999 % مما يعني توقف أقل من نصف ساعة خلال العام باكمله .

%d مدونون معجبون بهذه: