1- النشأة :
– التقليدي : نزعة فردية مادية للإتجار بالنقود وتعظيم الثروة
– الإسلامي : لا يقصد الربح فقط انما العمل ضمن الاصول الشرعية لتطهير العمل المصرفي من الربا

2 – المفهوم :
– التقليدي : احد المؤسسات المالية التي ينحصر عملها في الائتمان فقط كخصم الاوراق التجارية و شرائها وبيعها ومنح القروض وغيرها من العمليات النقدية
– الإسلامي : مؤسسة مالية تقبل الأموال للمتاجرة بها ضمن قواعد الشريعة الإسلامية على اساس قاعدتي ( الخراج بالضمان ) و ( النغم بالغرم )

3 – طبيعة الدور :
– التقليدي : مؤسسة وسيطة حيادية لا تتدخل في الأعمال ولكن تجني ربحها من النقود التي توظفها في الإقراض والتمويل
– الإسلامي : يمتد دوره لممارسة العمل الفعال من خلال كونه شريك ومضارب وتاجر وكافل

4 – أساس التمويل :
– التقليدي : يقوم على اساس الإقراض بسعر فائدة محددة دون العمل
– الإسلامي : يقوم على أساس العمل وفق قاعدة الربح والخسارة

5 – صفة العميل :
– التقليدي : العميل هو مودع او مقترض او مسـتأجر لصندوق أمانة
– الإسلامي : العميل هو مشارك وبائع ومشتري وصاحب حساب جاري على أساس القرض الحسن

6- المحظور والمباح :
– التقليدي : يحظر عليه ممارسة التجارة أو الصناعة أو تملك البضائع أو العقارات غير الخاصة بعمله إلا سداد لدين له على الغير على أن يبيعه خلال مدة معينة
– الإسلامي : مادة عمله الأساسية هي العمل بالصناعة والتجارة وشراء الأسهم المالية والعقارات ولكن ضمن الحدود الشرعية

7- الموارد المالية الذاتية :
– التقليدي : يمكنه إصدار أسهم ممتازة
– الإسلامي : لا يمكنه لأنها تقوم على الربا

8 – مصادر الأموال :
– التقليدي : الودائع والقروض على أساس الفائدة
– الإسلامي : لا يقترض ولا يقرض بفائدة

9 – استخدامات الاموال :
– التقليدي : الإقراض بفائدة – حسم السندات – خدمات مصرفية اخرى كالاعتمادات المستندية وخطابات الضمان مقابل عمولة
– الإسلامي : يستخدم الجزء الأكبر من الأموال في صيغ التمويل الإسلامية كالمتاجرة والمضاربة والمرابحة والمشاركة والاستصناع وغيرها

10 – إعسار المدين :
– التقليدي : لا يسمح بمهلة سداد ويحمل المدين فوائد تأخير
– الإسلامي : إذا كان غير مماطل ومعه عذر شرعي يمهل ولا يمكن زيادة الدين أو تعديل السعر وقد يعفى أحياناً من المبلغ الضئيل

11 – الربح :
– التقليدي : يتحقق من الفرق بين الفائدة المدينة والفائدة الدائنة ( اى الفائدة المدفوعة عن الودائع والفائدة المقبوضة عن القروض )
– الإسلامي : من العمل والربح الحلال

12 – تحمل الخسائر :
– التقليدي : لا يتحمل المصرف أية خسائر إذا لم يستطع المقترض سداد الدين
– الإسلامي : قد يحتمل خسائر لأن مصدر ربحه هو العمل وقد يربح العمل او يخسر مع الأخذ بالإعتبار دراسة جدواه الاقتصادية

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: